على كــَمــَدي .. على جــَلــَدي

للرادود: باسم الكربلائي

والشاعر: أبو أيمن الإحسائي

من شريط " شاءَ القضاء "

 

مساهمة من : عبدالله القلاف

 

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

أسائـــلُ كلّ من نهــجَ النبي المصطفى بدّل .. بربكَ هل سقيفتــُــكَ التي دبّرتـــَــها تــُـقبَل !

أم ِ التأريخُ أنكرَ حق حيدرةٍ ولم يحفـَل .. أم ِ الزهراءُ ليستْ بضعة َ المختار ِ كي تـُجهل !

 

أما قال النبي فيها ..

عدوّي من يعاديها ! ..

 

هيَ الحوراء .. هيَ النوراء .. بلا ريبِ .. بلا ريبِ

منزهـــة  ٌ .. مبـــرأة ٌ .. من العيــبِ .. من العيــبِ

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

أليست ركنَ بيتِ الوحي ِ بنتُ المصطفى طـــه .. أليسَ يفوزُ من أرضى المهيمنَ حينَ أرضاها !

ويؤذي المصطفى الطاغي الذي بالغدر ِ آذاها .. لمَ الأعــداءُ في صـَــلَــف ٍ* أثارت نارَ أحشـاها !

 

تعدت زمرة ُ الشر ِ ..

على الزهراء ِ بالغدر ِ ! ..

 

وحينَ قــَسـَت .. لقد هــَدَمت .. لها دارا .. لها دارا

فوا أسفي .. لمَن فكري .. لها احتارا .. لها احتارا

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

بغدر ٍ من أعاديها قضت بنتُ الهدى فاطم .. بلا ذنبٍ جنتهُ يجورُ يقهرُها أذى الظالم

فويلٌ للذي أضحى بجور ٍ في الورى حاكم .. ألم يعلم بروح ِ القدس ِ مفتخراً لها خادم !

 

إذا لم يدر ِ فليَعلم ..

فؤادَ المصطفى ألـّم ! ..

 

وأفجَــعَــهُ .. وأوجـــــَــعــَـهُ .. فوا لهفي .. فوا لهفي

لقد فاقت .. مصائبها .. على الوصفِ .. على الوصفِ

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

أخـَيّ أريدُ وصفاً للمصائبِ بالأسى فاسمع .. يحقُ إذا سمعتَ مصابَ بنتِ المصطفى تجزَع !

وتجري مِن لهيب ِ الوجدِ حزناً بالدما المدمَعْ .. أنادي والصدى يا قومُ لي عندَ الندا يرجَع !

 

شرارُ الخلق ِ قد جارت ..

وبنتُ المصطفى احتارت ..

 

لقد غـَـصَبوا .. لقد نـَهَبوا .. لها إرثا .. لها إرثا

بكيتُ ومن .. يُساعدني .. فوا غوْثا .. فوا غوْثا

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

أعاتبُ، هل يفيدُ عتابُ من في قلبــِهِ النارُ ! .. لماذا من لئام ِ الناس ِ غدراً تــُحرَق ُ الدارُ !

لماذا - إخوتي - هـَجـَمت على الزهراء أشرارُ ! .. لماذا قادَ طاغيهمْ عليّاً حينما جاروا !

 

عليٌ حجة ُ الباري ..

يـُقادُ ودمعُهُ جاري ! ..

 

يرى نـُوَباً .. فوا عجباً .. من الناس ِ .. من الناس ِ

أهانوها .. بلا ذِمَــــم ٍ .. وإحسـاس ِ .. وإحسـاس ِ

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

أنوحُ ومن يواسيني لفقدِ البضعةِ الزهرا ! .. قضت مكسورة َ الأضلاع ِ من جور ِ العـِدا قهرا !

قضت منها الحشا تذكي بهِ نارُ الأسى جمرا .. قضت والمدمعُ الهتــّانُ يجري بالدما جهرا !

 

تــُـنادري من يواسيني ! ..

فنارُ الحزن ِ تــَــكويني ! ..

 

جرى دمعي .. انحنى ضلعي .. لمولاتي .. لمولاتي

أخـَيّ اسمع .. صدى ألمي .. وحسراتي .. وحسراتي

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

عليها الظلمُ من قوم ِ العدا لمّا قضت شاعا .. من الأشباح ِ صرحُ الحق ِ هــُدّ وقبرُها ضاعا !

أصَـمّــوا عن كلام ِ الحق ِ بالتعميم ِ أسماعـــا .. وقلبَ القــــائم ِ المــــهدي ِ قد زادوهُ أوجاعا !

 

بصوتِ الحق ِ قد نادى ! ..

متى أجتثّ إلحادا ! ..

 

متى ثاري .. بــِبَتــّاري .. سأطلِبُهُ .. سأطلِبُهُ

وفاطــــمة ٌ .. بمَدمَعِها .. تـُعاتِبُــهُ .. تـُعاتِبُــهُ

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

 

على كَمَدي .. على جَـلَدي .. أعينوني .. أعينوني

لفاطمةٍ .. أنوح فلا .. تلوموني .. تلوموني

هيَ الزهرا .. هيَ الزهرا !

========

 

 

 

*************

**********

*******

****

 

 

الصلف*: مجاوزة القدْر في الظــَرف، والبراعة والادّعاء فوقَ ذلك تكبرا.